مـــنتديات قـــيـصـر الـــشـرق
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
وطئت اهلا وحللت سهلا زائرنا
ندعوك لتسجيل دخولك ادا كنت
احدا اعضائنا الكرام
او الانضمام الى اسرتنا المتواضعة ادا كنت احد زوارنا
و قضاء اسعد الاوقات
مع تحيات ادارة منتديات قيصر الشرق
وادا كنت لا ترغب بالمشاركة فانت لست مجبر على التسجيل
http://kaisar-elshark.yoo7.com

مـــنتديات قـــيـصـر الـــشـرق

حللت اهلا و وطئت سهلا.:زائر:. اهلا بك
 
الرئيسيةالبوابةبحـثس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ***الوصف النبوي لحال هذا الزمن وأهله***

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قيس مومني
قيصر فـعال
قيصر فـعال
avatar

عدد المساهمات : 129
تاريخ التسجيل : 24/12/2010

مُساهمةموضوع: ***الوصف النبوي لحال هذا الزمن وأهله***   السبت ديسمبر 25, 2010 10:36 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

***الوصف النبوي لحال هذا الزمن وأهله***
بقلم : محمد خطاب




ماترك النبي صلى الله عليه وسلم أمر خير الا وعلمنا اياه وما ترك أمر سؤ إلا وحذرنا منه ولذلك لا عجب ان تجد كل ما يحسبه الناس جديد له ذكر بالسنة او إشارة اليه على الأقل. ولعل من ذلك العقاب الذي ينزل بالناس عند اقتراف المعاصي واتيان قبيح الأمور
و كما في حديث ابن عمر رضي الله عنه: "يا معشر المهاجرين خصال خمس إن ابتليتم بهن ونزلن بكم أعوذ بالله أن تدركوهن : لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الأوجاع التي لم تكن في أسلافهم ، ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا، ولا نقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط عليهم عدوا من غيرهم فيأخذ بعض ما في أيديهم، وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله إلا جعل بأسهم بينهم". حديث صحيح.

وفي آخر الزمان وبين يدي الساعة عندما تكثر الفتن والقتل، ويزداد الظلم، ويُخون الأمين ويؤتمن الخائن، وترفع الأمانة من جذر قلوب الرجال عند ذلك تكثر الزلازل وتتغير الأرض كما جاء في حديث جندب بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تقوم الساعة حتى يقبض العلم، وتكثر الزلازل، و يتقارب الزمان، و تظهر الفتن، ويكثر الهَرْج". وهو القتل.

وفي حديث سلمة بن نفيل السكوني بسند حسن عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "وبين يدي الساعة موتان شديد وبعده سنوات الزلازل".
ورحم الله بن القيم إذ يقول : "وللمعاصي من الآثار القبيحة المذمومة ، المضرة بالقلب والبدن في الدنيا والآخرة ما لا يعلمه إلا الله"
وقد ذكر رحمة الله بعضاً مما يلحق العبد بسبب الذنوب والسيئات التي تقترفها يديه فذكر رحمه الله :
1-حرمان العلم : فإن العلم نور يقذفه الله في القلب ، والمعصية تطفئ ذلك النور . ولما جلس الإمام الشافعي بين يدي مالك وقرأ عليه أعجبه ما رأى من وفور فطنته ، وتوقد ذكائه ، وكمال فهمه ، فقال : إني أرى الله قد ألقى على قلبك نورا ، فلا تطفئه بظلمة المعصية .
2- حرمان الرزق : وفي المسند : "إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه" وكما أن تقوى الله مجلبة للرزق فترك التقوى مجلبة للفقر ، فما استجلب رزق الله بمثل ترك المعاصي
3- وحشة يجدها العاصي في قلبه بينه وبين الله لا توازنها ولا تقارنها لذة أصلا : ولو اجتمعت له لذات الدنيا بأسرها لم تف بتلك الوحشة ، وهذا أمر لا يحس به إلا من في قلبه حياة ، وما لجرح بميت إيلام ، فلو لم تترك الذنوب إلا حذرا من وقوع تلك الوحشة ، لكان العاقل حريا بتركها . وشكا رجل إلى بعض العارفين وحشة يجدها في نفسه فقال له : إذا كنت قد أوحشتك الذنوب فدعها إذا شئت واستأنس وليس على القلب أمر من وحشة الذنب على الذنب ، فالله المستعان .
4- الوحشة التي تحصل له بينه وبين الناس: ولاسيما أهل الخير منهم ، فإنه يجد وحشة بينه وبينهم ، وكلما قويت تلك الوحشة بعد منهم ومن مجالستهم ، وحرم بركة الانتفاع بهم ، وقرب من حزب الشيطان ، بقدر ما بعد من حزب الرحمن ، وتقوى هذه الوحشة حتى تستحكم ، فتقع بينه وبين امرأته وولده وأقاربه ، وبينه وبين نفسه ، فتراه مستوحشا من نفسه .
5- ظلمة يجدها في قلبه: حقيقة يحس بها كما يحس بظلمة الليل البهيم إذا ادلهم ، فتصير ظلمة المعصية لقلبه كالظلمة الحسية لبصره ، فإن الطاعة نور ، والمعصية ظلمة ، وكلما قويت الظلمة ازدادت حيرته ، حتى يقع في البدع والضلالات والأمور المهلكة وهو لا يشعر ، كأعمى أخرج في ظلمة الليل يمشي وحده ، وتقوى هذه الظلمة حتى تظهر في العين ، ثم تقوى حتى تعلو الوجه ، وتصير سوادا في الوجه حتى يراه كل أحد . قال عبد الله بن عباس : إن للحسنة ضياء في الوجه ، ونورا في القلب ، وسعة في الرزق ، وقوة في البدن ، ومحبة في قلوب الخلق ، وإن للسيئة سوادا في الوجه ، وظلمة في القبر والقلب ، ووهنا في البدن ، ونقصا في الرزق ، وبغضة في قلوب الخلق . ومنها أن المعاصي توهن القلب والبدن ، أما وهنها للقلب فأمر ظاهر ، بل لا تزال توهنه حتى تزيل حياته بالكلية . وأما وهنها للبدن فإن المؤمن قوته من قلبه ، وكلما قوي قلبه قوي بدنه ، وأما الفاجر فإنه - وإن كان قوي البدن - فهو أضعف شيء عند الحاجة ، فتخونه قوته عند أحوج ما يكون إلى نفسه فتأمل قوة أبدان فارس والروم ، كيف خانتهم ، أحوج ما كانوا إليها ، وقهرهم أهل الإيمان بقوة أبدانهم وقلوبهم
6-حرمان الطاعة: فلو لم يكن للذنب عقوبة إلا أن يصد عن طاعة تكون بدله ، ويقطع طريق طاعة أخرى ، فينقطع عليه بالذنب طريق ثالثة ، ثم رابعة ، وهلم جرا ، فينقطع عليه بالذنب طاعات كثيرة ، كل واحدة منها خير له من الدنيا وما عليها ، وهذا كرجل أكل أكلة أوجبت له مرضة طويلة منعته من عدة أكلات أطيب منها
7-أن المعاصي تقصر العمر وتمحق بركته ولابد: ، فإن البر كما يزيد في العمر ، فالفجور يقصر العمر . وقد اختلف الناس في هذا الموضع . فقالت طائفة : نقصان عمر العاصي هو ذهاب بركة عمره ومحقها عليه ، وهذا حق ، وهو بعض تأثير المعاصي . وقالت طائفة : بل تنقصه حقيقة ، كما تنقص الرزق ، فجعل الله سبحانه للبركة في الرزق أسبابا كثيرة تكثره وتزيده ، وللبركة في العمر أسبابا تكثره وتزيده . قالوا ولا تمنع زيادة العمر بأسباب كما ينقص بأسباب ، فالأرزاق والآجال ، والسعادة والشقاوة ، والصحة والمرض ، والغنى والفقر ، وإن كانت بقضاء الرب عز وجل ، فهو يقضي ما يشاء بأسباب جعلها موجبة لمسبباتها مقتضية لها . وقالت طائفة أخرى : تأثير المعاصي في محق العمر إنما هو بأن حقيقة الحياة هي حياة القلب ، ولهذا جعل الله سبحانه الكافر ميتا غير حي ، كما قال تعالى :"أموات غير أحياء" [ سورة النحل : 21 ]


اللهم نسألك لقاءك وانت راض ونحن راضون عنك وانت محب للقاءنا ونحن محبون للقاءك واجعل خير اعمالنا خواتيمها وخير أيامنا يوم نلقاك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رانية
الطــــــاقم الاداري
الطــــــاقم الاداري
avatar

عدد المساهمات : 865
تاريخ التسجيل : 10/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: ***الوصف النبوي لحال هذا الزمن وأهله***   الخميس ديسمبر 30, 2010 6:28 pm

بارك الله فيك اخي


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قيس مومني
قيصر فـعال
قيصر فـعال
avatar

عدد المساهمات : 129
تاريخ التسجيل : 24/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: ***الوصف النبوي لحال هذا الزمن وأهله***   السبت يناير 01, 2011 10:14 pm

وبورك بك

مرورك اسعدني


تتقدم ادارة منتديات قيصر الشرق بمنح العضو .:قيس مومني:. هده الشهادة
<br><br>
<br>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حنان
مشرفة الاقسام الترفيهية
مشرفة الاقسام الترفيهية
avatar

عدد المساهمات : 250
تاريخ التسجيل : 22/06/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: ***الوصف النبوي لحال هذا الزمن وأهله***   الأحد يناير 09, 2011 12:10 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قيس مومني
قيصر فـعال
قيصر فـعال
avatar

عدد المساهمات : 129
تاريخ التسجيل : 24/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: ***الوصف النبوي لحال هذا الزمن وأهله***   الثلاثاء يناير 11, 2011 6:03 pm

حيا الله اختي حنان

بارك الله فيك


تتقدم ادارة منتديات قيصر الشرق بمنح العضو .:قيس مومني:. هده الشهادة
<br><br>
<br>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
***الوصف النبوي لحال هذا الزمن وأهله***
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــنتديات قـــيـصـر الـــشـرق  :: اقســـــام القيصر العامـــــــــــة :: الـــــــــــــقسم الاسلامي العام-
انتقل الى: